لا تزيدوا رواتب المتقاعدين!

01 الأثنين 2014

عبد الله منور الجميلي – جريدة المدينة
الأربعاء 01/01/2014
لا تزيدوا رواتب المتقاعدين!
ضمير متكلم

هناك فئة كبيرة من المتقاعدين الذين أفنوا سنين عمرهم في خدمة وطنهم؛ ولكن كانت معاشاتهم التقاعدية، والخدمات التي تُـقَـدّم لهم صَـادمة ومحبطة، فالـتّـقَــاعـد لا يفي بأبسط مقومات الحياة؛ فمَن تقاعدُه (1850 أو 2000 ريال)؛ كيف يمكن له أن يُـؤَمِّـن لقمة العيش لأُسْـرَته في ظِـلّ موجات متلاحقة من ارتفاع الأسعار، أما خدمة المتقاعد فمفقودة!!
أولئك المساكين يعانون، وكلّ يوم يترقبون خبر إقرار حَـدّ أدنى مناسب لـ (راتب التقاعد)، ذلك القرار الذي طال انتظاره حتى أصبح فيما يبدو ينتمي لعَـالَـم المستحيلات!!
وهنا (لو) تحقق المستحيل، وتَـمّ إقرار (زيادة مَا) في معاشات المتقاعدين الغَـلابي بأيِّ صورة كانت، فالتجارب أثبتت أن الأسعار سترتفع أكثر، والزيادة سيلتهمها كبار التجار سلمهم الله، (وكأنّـك يا أبا زِيْــد ما غَــزِيْــت)!!
وبالتالي أرى فَـاعِـلِـيّــة رَبْــط (معاش المُـتَـقَــاعد) بالأسعار ونسبة التضخم سنوياً، وهو نظام معمول به في بلدان عِــدّة، حيث يتغير الراتب التقاعدي بتغير نسبة التضخم وارتفاع الأسعار؛ وفي دولة الإمارات القريبة هناك توجّـه جَـادّ للأخذ بهذا النظام الإنساني بحسب صحيفة (الإمارات اليوم)!
ثم من الأهمية بمكان ومن أبرز حقوق المتقاعد على وطنه ومجتمعه مساعدته والوقوف معه في هَــرَمِــه بتوفير التخفيضات والتسهيلات له لمختلف الخَـدمات.
ومن ذلك (تأمين صحي، وتخفيض لا يقل عن (60%) في رسوم وفواتير الخدمات العامة كـ (الكهرباء، ووسائل النقل المختلفة، والاتصالات، واستقدام العمالة، وإصدار الجوازات، و رخص القيادة المرورية، وغير ذلك)، وكذا إنشاء أندية للمتقاعدين بالتعاون مع القطاع الخاص !
وأخيراً طائفة من المتقاعدين يحملون خبرات وتجارب عملية كبيرة؛ فهل يكون هناك آلية للإفادة منهم، ونقل تجاربهم لجِـيـل المستقبل؛ من خلال الدورات التدريبية، وفتح قنوات التواصل معهم تحت مظلة جمعية المتقاعدين؟!
أعزائي إنها أحلام فهل تتحقق قريباً؟


التعليقات

التعليقات مغلقة.