متقاعدة تحطم صرافة!

03 الأربعاء 2014

ضمير متكلم

متقاعدة تحطم صرافة!
عبد الله منور الجميلي
الثلاثاء 18/03/2014

كُـتِـبَ الكثير عن حقوق المتقاعدين أو (البؤساء منهم)، وهم شريحة كبيرة؛ فقد سبقَ وطُـرح في هذه الزاوية حَـقّ أولئك الذين أفنوا أعمارهم في خِـدمة وطنهم بِـحَـدٍّ أدنى من معاشات التقاعد لا يقل عن (5000 ريال)، وعلاوة سنوية تواكب ارتفاعات متطلبات الحياة، وسَـكن أو بَـدل عنه، وتأمين طبي، وتخفيضات في رسوم الخدمات الحكومية والخاصة، وأندية تحتضنهم إلى غير ذلك.
كل تلك الحقوق أو الأحلام ما زالت محبوسة في دواليب وملفات المسئولين عنها، مع أنّ معاناة أولئك المتقاعدين المساكين مستمرة وأوضاعهم النفسية سيئة ؛ وهو (ربما) مَـن قَـاد إحدى المُـتَـقَـاعِـدات للـفَـتْـك بشاشَـة أحد الـصّـرافات؛ لتأخرها في إخراج راتبها التقاعدي، (كما أفادت صحيفة عكاظ في عددها الصادر قبل أمسِ الأحد)!!
وهنا أعتقد أن الأوضاع الصعبة لبعض المتقاعدين في ظِـلّ غلاء الأسعار، وبطالَـة بعض الأبناء الذين أصبحوا عبئاً آخر على المتقاعدين يتطلب حلولاً عاجلة مبتكرة بعيداً عن اللجان والبيروقراطية الإدارية المقيتة.
فإذا كانت المؤسسات المعنية تعتقد بأنها عاجزة عن الوفاء بما يترتب على زيادة المعاشات التقاعدية والبدلات؛ فلابد من السعي وراء البدائل السريعة كـتـوجِيـه بعض المدَاخِــيـل لخدمـة المتقاعدين ورفع مرتباتهم وتوفير بدلات لهم؛ فيمكن الإفادة من ملايين (سَـاهِـر وأخواته بقية المخالفات المرورية)، وكذلك رَيع صندوق إبراء الـذمة في دعم هؤلاء المتقاعدين .
ومن المعالجات دعوة المتبرعين وشركات القطاع الخاص لإنشاء ورعاية صناديق وأوقاف يكون ريعها لمساعدة المتقاعدين الـغَـلابَـى!
الأفكار والحلول كثيرة؛ لكن هل هناك جدية في البحث عنها؟! وهل جمعية المتقاعدين التي تديرها نخبة غنية لا تشعر بألم الفقراء فَـعّـالة في خدمة منسوبيها؟!
هَـمْـسَـة مَـدَنِــيّــة: قبل أيام دُشِّـن برنامج إلكتروني في المدينة المنورة لمتابعة المشروعات والـحَـدّ من تعثرها، وفيه (كُـبْـرِي المشاة المجاور لمدرسة عبدالله بن العباس بجوار سيد الشهداء)، فقد أنشأته الأمانة دون مُـبرّر أو حاجة، ومع ذلك فهو مُـتَـعَـثّـر منذ أكثر من سنتين؛ فهل يُـحَـاسب المسئول عنه؟!


التعليقات

التعليقات مغلقة.