إمام المسجد الحرام يوجه رسالة لـ«المتقاعدين»

05 الأثنين 2014

الحرم المكي:

أكد فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيح الدكتور صالح بن حميد أن الحياة لا تصيب إلا بسمو معناها، وهذا السمو لن يأتي إلا بإدراك العبد عظمة الخالق عز شأنه، ثم ينظر بعد ذلك في الغاية من الخلق وثمرة السعي من الخلق، وحينئذ لا تضطرب عنده الأولويات ولا تشتت الهموم ولا يتسلل إليه القلق ولا تستبد به الحياة.

جاء ذلك خلال خطبة الجمعة التي ألقاها فضيلته بالمسجد الحرام، وأضاف خلالها أن معنى إدراك الحياة هو أن الله منح عباده قدرات وعلوم ومواهب وهداهم النجدين، وجعل كلاً ميسراً لما خلق له، فالله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعفكم قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفاً وشيباً، فحياة الإنسان مراحل وعمره منازل يحياها ويتنقل فيها ويعيشها ويعمل فيها ويتعظ من متغيراتها ويعتبر من تقلباتها، مؤكداً أن في كل مرحلة من مراحل عمر الإنسان أعمالاً تليق بها، وإن لم يحسن الاستفادة منها مضت في ضياع وانقضت في إهمال.
أضاف أنه بالنظرة العاقلة فإن حياة المرء ممتدة منذ الولادة حتى الممات ما بين طفولة وفتوة، وكهولة وشيخوخة، وكلها تعلم وعلم وعبادة وإنتاج، ومن لطائف خلق الله أن ضعف البدن يقابله قوة العقل ووهن العظم يقابله قوة الفهم واشتعال الشيب يقابله ظهور الحكمة، فالإنسان مكلف ومنتج ما دام متمتعاً بقوته وعقله، هذه هي حياة الإنسان في الإسلام.
كما بيّن أن الحياة مراحل؛ فموظف اليوم متقاعد الغد، وهذه هي مراحل الحياة في تنقلاتها وتقلباتها، موضحاً أنه ينبغي على هذا الموظف الكريم والعامل النبيل الذي انتهت فترة عمله أن لا يكون أسير الحياة الماضية وبوظيفة انتهت مدتها، وليس من الحكمة أن يلقي باللوم على غيره من الأهل وأرباب العمل والمجتمع والأنظمة وغيرها، ومن الطريف المعلوم أن موعد انتهاء الخدمة معلوم ومحسوب بالشهور والأيام، فلماذا المفاجئة والاضطراب؟!
تابع مشيراً إلى ضرورة الحكمة في عدم تشبث المرء بمرحلة من حياته، بل ينبغي أن إحسان الظن بأن القادم أفضل، وليعلم العاقل أن مصدر السعادة ليست بالمرتب ولا بوظيفة بعينها؛ بل السعادة بعد توفيق الله وحسن عبادته في العمل، والعمل لا ينتهي، موضحاً أن العمل هو عامل الحياة الممتدة وهو باني العلاقات الاجتماعية، وهو الذي يبرز للإنسان قيمته وهذا مستمر لا ينتهي؛ فالموظف إذا ترك الوظيفة لا يترك العمل والوظيفة مدة نظامية تنتهي، أما العمل والحاجة والكفاءة فتلك باقية ما بقيت القدرة والحياة. 
كما قال فضيلته: إن من ينظر للتقاعد على أنه بوابة يطل منها على ميادين الحياة الفسيحة يعد حكيماً في رأيه، فهذه الميادين التي شغلته عنها وظيفته، وقد علم النابغون أن العمل والجدية والهمة لا تسأل الإنسان عن عمره، مؤكداً أن التقاعد هو نقلة وتجربة وتغيير، وليس تعطيل قدرات ولا نبذ خبرات، بل هو فرصة لإطلاق طاقات كامنة كانت الوظيفة قد قيدتها.
وبيّن فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة أن مفهوم العبادة في الإسلام مفهوم واسع والعمل في ديننا من أهم أنواع العبادات فهو كسب واستغناء وعفة ومثوبة، وإنه العمل الصالح بأوسع معانيه.


التعليقات

التعليقات مغلقة.