إلى الدكتور السماري.. هل بسبب إغلاق المحلات للصلاة يهرب مليون مواطن!!

03 الثلاثاء 2016

طالعت في الجزيزة ما كتبه الدكتور عبد العزيز السماري بتاريخ 16-2-2016 ميلادي في عموده تحت عنوان: (لماذا مليون سعودي يعيشون في الخارج؟).

الكاتب الكريم طرح السؤال في العنوان.. وكنت متوقعاً أن عنده إحصائية من جهة رسمية وكتب: ذكرت وسائل الإعلام ولم يذكر اسم هذه الوسائل الإعلامية أن عددهم مليون مواطن ولم يذكر مصدراً عن هذه الإحصائية.. ومن متى نأخذ الإحصائيات من جهات إعلامية غير معروفة.. وهل المليون مواطن.. وأكثرهم من المتقاعدين هربوا من بلادنا يبحثون عن نوعية العيش!! لأن الكآبة والزهق والطفش وضيقة الصدر موجودة في بلادنا كما فهمت من الكاتب العزيز.

والوناسة موجودة عند غيرنا.. وأكثر الهاربين من بلادنا كما تقول من المتقاعدين.. وأقول وبكل ثقة: الكثير من المتقاعدين يُفضّل قضاء أكثر وقته في بلاده بلاد الحرمين الشريفين وخصوصاً بعد التقاعد.. ولم نسمع أن أحداً من المتقاعدين ممن خدموا في هذا الوطن الغالي قد هاجروا عن بلادهم.. فكيف يفعلون ذلك وهم من ساعدوا بجهدهم وإخلاصهم في بناء هذا الوطن الغالي.. ثم إن الدكتور عبد العزيز يذكر أسباب هذه الهروب.. ووضح ذلك من التغير ببعض الحياة الاجتماعية كما يقول ولم يقل الدينية مع أن ما ذكره يتعلق بالدين.. منها إغلاق المحلات التجارية وغيرها أثناء دخول وقت الصلاة منذ تأسيس هذه البلاد المباركة والمحلات تغلق حينما ينطلق صوت الحق الأذان.. بل إن الكثير يحترم الشعائر الدينية حتى ولو كانت المنطقة خالية من رجال الهيئة وخالية من الحسيب والرقيب.. وأن ما ذكرته من تعابير الرعب التي رأيتها على وجوه أصحاب المحلات التجارية قبيل الأذان غير صحيح ولا نلاحظ ذلك وربما الكاتب القدير لا يفرِّق بين تعابير الرعب وتعابير التعظيم لهذه الشعيرة وخصوصاً عند العاملين المسلمين.. وأن الأمر من الهيئة يكون بالنصح والتوجيه والابتسامة وفي حال تكرار ذلك يكون بأخذ التعهد عليه ولم نسمع بأن صاحب محل تجاري أو غيره قد طُرح على الأرض وضُرب من قِبل رجال الهيئة.. وقد تم تدريب كوادر الهيئة وخصوصاً في الفترة الأخيرة من الذين يعملون في الميدان على كيفية التعامل مع الجمهور.. بل الكثير ممن يعملون بالمحلات التجارية يطالبون بأن يطبق إغلاق المحلات في وقت الصلاة في بلادهم.. لما فيه تعظيم هذه الشعيرة وكذلك الاطمئنان الذي يخيّم عند إقامة الصلاة والأجواء الروحانية الجميلة.. وكذلك يوجد عامل نفسي وهو المتعلق بتجديد النشاط بالعمل لأن الاستمرار بالعمل دون انقطاع يسبب الملل.. وأتمنى أن تسأل غير المسلمين عن رأيهم في إغلاق المحلات وقت الصلاة سوف تجد الكثير منهم لا يتضايق من ذلك لما فيه كما قلت من الفائدة من العامل النفسي فكيف بالمسلم الذي يرتاح بالصلاة، وقد لا يخفى على مثلك هذا الحديث الشريف قال عليه الصلاة والسلام: (أرحنا بها يا بلال).. ولن أتعرض عن الحكم الشرعي في ذلك لأني لست أهلاً للفتوى.. ولا أنت كذلك ومهما كان الرأي الشرعي والاختلاف فإن هذا صادر من ولي الأمر وطاعته واجبة.. وهو نظام وضعته الدولة.. وفي الكثير من الدول يوجد إجراءات لا توافقنا وا توافق عاداتنا وتقاليدنا.. ومع ذلك يتم احترامها.. وبالنسبة لتغطية الوجه يتم من رجال الهيئة بكل أدب واحترام ولا تمنع المرأة كاشفة الوجه من دخول المحلات التجارية وغيرها أو وضع صورة ترمز بمنع دخولها بعكس الدول التي تتغنى بها في الحرية التي هجرها المسلمون بسبب الحجاب وأن المرأة ذات الحجاب قد تحاكم وتمنع من دخول الأسواق والجامعات وتمنع من حقوقها.. وإذا كنت تعتقد بأن الحياة في بلاد الحرمين الشريفين فيها الكآبة والنكد من أسباب ذكرتها من (خيالك) وليس لها وجود أو حادثة أخذتها شاهدة على ممارسة خاطئة وهو تصرف فردي سوف يُحاسب عليه من قام به. ما عليك عزيزي الغالي إلا الخروج إلى الشارع وإذا وجدت مقيماً وخصوصاً من اشتعل في رأسه الشيب وقل له ما الذي يجلسك في هذا البلد اللي خالية من الوناسة كما تقول مع أنك الآن تمتلك الأموال والعقار في بلدك.. وسوف تجد الكثير منهم يقولون: لو بيدنا ما خرجنا من دولة تقام بها حدود الله والعدل والإنصاف فيها وتعظم شعائر الله وتحارب الأخلاق السيئة، ولو أخذنا صحة كلامك بأن جميع ما ذكرته صحيح هل يعقل يا أستاذي الغالي أن أحداً يترك ويهجر بلاده بسبب إغلاق محل أو عدم كشف وجه أو غيره.. إن الإنسان بطبيعته يعشق ويحب وطنه وقال عليه الصلاة والسلام: (والله إنك لخير أرض الله وأحب أرض الله إلى الله، ولولا أني أخرجت منك ما خرجت).. ويقصد مكة المكرمة مع ما تعرض له عليه السلام فيه من التعذيب وغيره.. ونصيحتي لك من محب أن تحمد الله على النعم الموجودة في بلادنا التي لا ينكرها إلا من كفر بالنعمة.. أمن وأمان وجميع متطلبات الحياة الكريمة موجودة بعكس بعض الدول التي يسودها الجور وقد غصت السجون بالمظلومين وتشم رائحة الموت والتعذيب فيها، والحروب والتشريد والأمراض، بل إن القتل والجثث قد لا تغيب عن الشوارع ويسودها كذلك الأخلاق المخلة ليست بالإسلام فقط بل بالإنسانية عموماً.. هذه هي من يجعل الإنسان يغلب على أمره ويهجر بلاده.. وأتمنى منك أن تعتذر إلى الوطن الغالي وخصوصاً المتقاعدين لأنك قلت عنهم إن نسبة منهم غير قليلة هربوا من البلاد.. وعليك بالاستغفار والتوبة إلى الله تعالى.. والافتخار ببلدك لأنه هو ربما الوحيد الذي تغلق محلاته وغيرها أثناء دخول الصلاة التي لا تتجاوز 25 دقيقة من وقت العمل.

وأسأل الله أن يجعلنا ممن يُعظّم شعائر الله، وأن يحفظ لنا خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وولي ولي العهد وجنودنا البواسل.. ودمتم.

 

 

جريدة الجزيرة


التعليقات

التعليقات مغلقة.