الرحلة الاولى خارج الوطن: رحلة فرع الجمعية الوطنية للمتقاعدين بالرياض الى مملكة البحرين

06 الخميس 2017

 

قام فرع الرياض برحلة جماعية الى مملكة البحرين الشقيقة، وهي الرحلة الاولى لاحد فروع الجمعية خارج الوطن وذلك لمدة اربعة ايام من تاريخ 26/07/1438 هـ ، ونورد هنا تقرير عن اليوم الرابع والاخير للرحلة الرائعة

 

 

كان يوم الثلاثاء وهو اليوم الثالث من الزيارة يوما حافلا واحتفاليا حيث تمت زيارة دار المنار لرعاية الوالدين ونادي عبد الله فخرو والتسوق في سيتي سنتر واختتمت بامسية جميلة شملت مقابلة سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين في مملكة البحرين الدكتور عبد الله بن عبد الملك ال الشيخ والاستمتاع بنسمات الليل العليلة على شاطئ الفندق الساكن بينما البعض آثر ان يغير الجو باحتساء القهوة على جنبات  بحيرة اللاجون القريبة من الفندق .

وفي هذا اليوم الاربعاء وهو اليوم الاخير من الزيارة والذي نودع فيه هذا البلد الطيب باهله الطيبين لدينا برنامج زيارة مكان قد يجهله الكثيرين وربما بعض اهل البحرين انفسهم وهو :

” صرح الميثاق ”

هذا المكان الذي يجسد احد معاني اللحمة الوطنية بتوثيقه لها في مكان عام يخلد فيه اسماء كل من شارك في الاستفتاء الدستوري الوطني المهم لكل افراد الامة البحرينية
يقع الصرح في الجزء الشمالي من مقر الصخير والمطل على شارع الزلاق بمساحة
72418 متر مربع

يعد صرح الميثاق من اكبر الصروح الثقافية بالمنطقة ويحسب للبحرين السبق في فكرته ومحتواه الثقافي والتوعوي والتعليمي العالي وقيمه العربية والاسلامية وتفرده برسائل انسانية سامية موجهة الى الزوار من جميع الانحاء والاعمال لا سيما الاطفال امتداد الحاضر وامل المستقبل

جاءت فكرة بناء الصرح من الملك حمد بن عيسى ليسجل احتفالا خالدا بميثاق العمل الوطني ويؤكد وثيقة التأييد التي سجلت المواقف الوطنية لجميع المواطنين والمؤسسات الاهلية والشبابية والثقافية والاجتماعية والعمالية والنسائية الذين عاهدوا القيادة على الوقوف خلفها دفاعا عن الحق وصونا لمكتسبات الوطن والذود عن ترابه الغالي .

استغرق التخطيط والتصميم لهذا الصرح 4 سنوات ابتداءا من 2002 استثمرت فيها احدث التقنيات العالمية تحت ادارة واشراف الاستاذة خولة المهندي مديرة الصرح .

صرح الميثاق هو :
اكبر صرح وطني يوثق (  220000  ) اسم منحوت على جدران الصرح الصخرية ليخلد اسم كل بحريني كان له الحق في الادلاء بصوته بشأن الميثاق
ويحتوي الصرح بين جنباته على اقسام متعدده تعكس التاريخ البحريني والتطور والنماء الذي قادته الى عصرنا الحاضر

عند وصولنا الصرح كان في استقبالنا القائم بالاعمال
( وكيل او نائب ) لمدير الصرح الاستاذ جاسم الحربان الذي رافقنا بعد ان اخذنا صورة تذكارية عند المدخل الرئيسي .
شد انتباهنا مجرد نزولنا من الحافلة هذا النحت على الصخر المكون لجدران الصرح .
اكثر من (  220000 ) اسم حسب الحروف الابجدية
دخلنا الصرح فاذاهو مبنى فخم
مؤسس بتقنية حديثة في التوثيق والعرض ومصمم بطريقة ملفتة للزائر من حيث المداخل والمخارج

يتولى الشرح شباب وشابات وطنيين متحمسين  يقدمون  كل مالديهم  من معلومات للزائر بكل ود وترحيب .

بدأنا الجولة في محتويات الصرح على قاعات رئيسية للعرض كل منها له عنوان تأتي تحته الافلام الوثائقية والشاشات التفاعلية والصور والمقتنيات والوثائق التاريخية واصوات بحرينية من كل قرية ومدينة تتحدث عن ماضي وحاضر ومستقبل البحرين ليختتم بمشروع النخلة الذهبية الذي طبقته جميع مدارس البحرين في تعبير رائع عن احلام الاطفال وتطلعاتهم .
كما تزدان الجدران الداخلية للصرح بآيات من القرآن الكريم .

تقسيمات العروض :
تبدأ العروض
1 – منطقة البحرين لؤلؤة الخليج
2 – منطقة بوابة العالم الملاحية وصناعة السفن .
3 – منطقة الاسلام والتسامح
4 – منطقة كنوز البحر وخيراته
وتراثه وقيمه الاصيلة .
5 – منطقة وهج الصناعة مع اكتشاف النفط سنة 1932 م في صحراء جبل الدخان ليصبح البحرين اول بلد في الخليج ينقب عن النفط ويصدره .
6 – منطقة جسر النور الذي يوحد البحرينيين في كلمة الميثاق .

يحتوي الصرح على قاعات رئيسية ومركز تعليم ومكتبة الكترونية وصالات ترفيهية وصالات عرض ومحل بيع الهدايا التذكارية
كما يحاط المبنى الخارجي بمدرج دائري مكشوف للاحتفالات الوطنية بسعة 2000 شخص يطل على بركة ماء يتوسطها مسرح وساعة شمسية بارتفاع 65 متر وبرج ليزري .
اما الجدران الخارجية فهي تمتد حول المشروع بشكل شعاعي باطوال مختلفه .
اما سقف المبنى فقد استعمل فيه الرقائق النحاسية حيث تكتسب اللون الاخضر المزرق بعد تأكسدها لتشكل احد مظاهر التوازن مع الطبيعة .
كذلك النافورة واللوحات البرونزية
ثم الحدائق المحيطة والبوابات ومواقف السيارات .

بعد هذا السرد من المعلومات القيمة عن هذا الصرح الميثاقي تم التقاط بعض الصور التذكارية وتوزيع بعض الهدايا الرمزية  من ادارة الصرح للوفد بهذه المناسبة .

ودعنا المكان وكلنا متفقون اننا لم نتوقع هذا الصرح

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التعليقات

التعليقات مغلقة.