الرئيسية » التخطيط للتقاعد

يسبح الإنسان مع بداية حياته في فضاء ليس له حدود ولا سدود .وتذهب رؤاه إلى ما وراء الأفق وفوق النجوم .
وبعد ذلك يذهب كل إنسان إلى مايسر الله له من عمل يمسك به مرحاً فرحاً بإنجازاته ويواصل العمل طالباً المزيد وأثناء انشغالالإنسان بكثرة أعماله والتزاماته الأسرية وارتباطاته الاجتماعية وغالباً مع رفاق العمل , حتى يصل إلى مرحلة يظن فيها أن ليسلديه من الوقت ما يكفي لخروج وعودة أنفاسه والحصول على قسط يسير من الراحة.
وبعد هذا الزخم المتواصل من الأعمال ينتهي الإنسان عند مرحلة استلام قرار التقاعد ! وبذلك يترك الموظف خلفه كل عالمهالذي بناه قبل بلوغ الستين إن كان مدنياً او ما دون الستين إن كان عسكرياً . بعدها يعود كما بدأ إلا من بقية من الراتب أسمهمعاش التقاعد .
برنامج التهيئة لما بعد التقاعد يتناول المرحلتين أثناء وما بعد الوظيفة بغية تبصير الإنسان إلى ما هو مقبل عليه . والالتحاق بهذاالبرنامج مبكراً يخفف لا شك من صدمة المفاجأة بالتقاعد ويفتح الذهن لما ينبغي على الإنسان عمله .